أنتظر قليلا لتسمعها بصوت المؤلف


 

قصيدة زورق نجــــاه
تأليف .. مهندس أحمد الشهاوي

أيا ظبيـةُ ترتمي في الفيـافي

أواطئةُ الشوك والقدم حافي

تعـالي فعنـدي لجـرحكِ طبُ

فنعـم الـدواءُ دواءُ القـــوافي


أيا ظبيـةُ لها من الظباء علامةُ

عينُ بها كمن سـحر خـــافي

وزهرةُ ليس لها من الزهـــرِ

إلا العبير المستطاب الشافي
 

يا قطـرة نـــدى بورق الدُجـى

خرجتِ منها بفؤادكي الشفافِ

يا روضاً يانعاً زرعتُ به الهــــوى

وأعطيته نبضي وأوليته إشرافي
 

وجعلته معبد عبدتُ به الهـوى

وذبحتُ قرباناً جميـع خِــــرافي

قد جمعتُ الزهـــرَ والقطـــراتِ

وروضة معبـــدي وحب الائتــلافِ
 

وأسرفتُ في حبي فصاروا ظبيةً

شردتْ بالفلا وتُركتُ في إسرافي

تتدعي الكبرياءَ وتطأ شــــــــوكاً

و يثملها النوى بسُم زعــــــــافِ
 

خُذي دوائي .. كفاكِ عنـاداً

فنعم الدواءُ دواءُ القـــوافي
 

خذي دوائي .. فدوائي دوحةُ

بها يانعُ الزهر ورطبُ الميـاه

خذي دوائي ..  فدوائي منهلُ

وبمـائهِ كمنَ سـرُ الحيـــــــاه
 

هو شدو قلبٍ .. وبحـور عينٍ

وجمر الخدود .. ونغم الشفاه

وحار العناقِ .. وصوت الفراقِ

وكلمــــة وداع .. ونغمــــة آه
 

ونار التمني .. وعطش اللقاءِ

ثم اللقـــاء وها قد ســــقاه

وعناء الغرامِ .. بمرح الشبابِ

وشيخ رعد الليالي حنــــــاه
 

وابتسامة رضيع .. وحُسن ربيع

أزان الجنان والشجر كســــاه

وغدر الخريف .. وموت الحفيف

وكونُ جميلُ .. صانعه ما نسـاه
 

فهذا دوائي .. من صنع قلمي

ومالكِ أبداً .. علاجُ ســــــواه
 

حبيب القلب .. غزال الصحاري

كفاكِ شروداً بتلك الفـــلاه

كفاكِ شـروداً .. تعالي إليّ

فبقلبي لكِ زورق نجــــــاه
 

 
 

 

 

 أضغط هنا لترسل رأيك لإدارة الموقع